أصر لاعب خط الوسط البرازيلي فريد على أنه سعيد للغاية في مانشستر يونايتد وسط إشارات بأنه أصبح محبطًا من اللعب في أولد ترافورد.

وكان هناك حديث مؤخرًا عن اضطرابات في غرفة تبديل الملابس في النادي، حيث زعمت التقارير أن فريد كان أحد اللاعبين غير المسرورين حاليًا تحت قيادة المدرب المؤقت رالف رانجنيك.

ومع ذلك، فقد وصف اللاعب البالغ من العمر 28 عامًا الشائعات بأنها وهمية وأصر على أنه لم يعرب أبدًا عن أي استياء في مان يونايتد.

ونشر فريد على موقع حساب تويتر الشخصي :”أريد فقط أن أقول إنني سعيد للغاية هنا ولم أقم أبدًا بالتعبير عن أي استياء وإمكانية مغادرة النادي، لا تنخدع بالأخبار الكاذبة، سنواصل العمل بتفان كبير لتحقيق أهدافنا”.

ولعب فريد دقيقة واحدة فقط من الدوري الإنجليزي الممتاز في آخر مباراتين لمانشستر يونايتد، ولكنه قد يعود في التشكيلة الأساسية ضد أستون فيلا في كأس الاتحاد الإنجليزي يوم الإثنين.